اختتم الجيشان السوداني والمصري يوم الأحد مناوراتهما العسكرية المشتركة في المطمة المتاخمة للعاصمة السودانية الخرطوم.

وانخرط في المناورات التي سُميت بـ »حماة النيل » الوحدات البرية والجوية والبحرية واستمرت على مدار ستة أيام.

ويتجلى هدف المناورات في تعزيز العلاقات الأمنية بين البلدين المتجاورتين في ظل احتدام التوترات مع إثيوبيا.

وقال الفريق المصري محمد فريد حجازي: « إنه تدريب نوعي ونقيمه استراتيجيا وعمليا وفقا لمعايير دقيقة تراعي الاعتبارات الوطنية المصرية والسودانية والمصالح المشتركة والأوضاع الإقليمية وطبيعة التحديات والتهديدات المحيطة ».

وشهد مطلع هذا العام تعليق للمحادثات الخاصة بتشغيل سد النهضة إثر إقدام إثيوبيا على ملء حوض المياه الكائن خلف سد النهضة الإثيوبي بمياه النيل، ومن دون التوصل إلى اتفاق مع دول الجوار بهذا الصدد. ودعت مصر والسودان المجتمع الدولي للمساعدة بالتوصل إلى اتفاق ملزم قانونيا حيال كيفية تشغيل السد وملؤه طبقا للقانون الدولي والمعايير الدولية الناظمة للأنهار العابرة للحدود.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here