أفرجت السلطات السعودية مساء الجمعة عن مالك مجموعة “ام بي سي” وليد آل ابراهيم بعد نحو ثلاثة أشهر من توقيفه مع أمراء ورجال أعمال ومسؤولين سابقين في عملية واسعة لمكافحة الفساد، حسبما أعلن موظفون في الشبكة التلفزيونية.

وقال موظفون لوكالة فرانس برس إن وليد بن ابراهيم آل ابراهيم، وهو أخ زوجة الملك الراحل فهد بن عبد العزيز، اطلق سراحه من فندق “ريتز كارلتون” في الرياض وتوجه بعد ذلك إلى منزله حيث اجتمع بأفراد عائلته.

وتلقى الموظفون رسالة الكترونية تهنئهم بخروجه من مقر احتجازه، وتداولوا صورة له مع أفراد عائلته.

ولم يتضح ما اذا كان مالك “ام بي سي”، احدى اكبر شبكات المحطات التلفزيونية في العالم العربي، قد توصل الى تسوية مع السلطات لدفع مبالغ مالية لقاء الافراج عنه، كما حدث مع موقوفين آخرين.

وكانت صحيفة “فاينانشال تايمز″ ذكرت في مقال نشرته قبل ساعات من اطلاق سراحه ان المفاوضين طلبوا من مالك “ام بي سي” التخلي عن ملكيتها.

ووليد بن ابراهيم، المعروف باسم وليد الابراهيم، أحد أبرز رجال الاعمال الذين اوقفتهم السلطات في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 الى جانب امراء ومسؤولين ونقلتهم الى فندق “ريتز كارلتون”.

وتقول السلطات ان التوقيفات التي طالت عشرات الأشخاص جاءت في اطار حملة لمكافحة الفساد نفذتها لجنة يرأسها ولي العهد الامير الشاب محمد بن سلمان

عن / راي اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here