وعد لحسن الداودي، وزير الشؤون العامة والحكامة، بـ »الضرب بيد من حديد على يد كل مفسد أو غشاش يستغل شهر رمضان المبارك من أجل ممارسة سياسة الاحتكار حتى ترتفع أسعار المواد الغذائية، أو يتلاعب بصحة المغاربة من خلال ترويج مواد فاسدة أو منتهية الصلاحية تهدد سلامتهم ».

وفي كلمة له خلال اللقاء الذي عقده وزير الداخلية، اليوم الأربعاء بالرباط، مع المصالح المختصة للوقوف على وضعية السوق بالمغرب قبل أيام من حلول شهر رمضان، أكد وزير الشؤون العامة والحكامة أن « الحكومة عازمة على معاقبة كل من سولت له نفسه ممارسة الاحتكار أو بيع مواد فاسدة »، مُضيفاً: « لن يوجد تسامح مع هؤلاء الغشاشين في رمضان المقبل ».

واشار الداودي سيوضع في الايام المقبلة الرقم الوطني، سيمكن  من رصد التجار المتلاعبين في الاثمان والتموين والجودة او كل معلومة تهم هذا المجال

 

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here