بعد غياب دام 36 سنة.. عاد المنتخب البيروفي للمشاركة في نهائيات كأس العالم، لكنه سقط في الاختبار الأول أمام الدنمارك بهدف نظيف، لحساب المجموعة الثالثة من البطولة.

وكان بمقدور منتخب البيرو تسجيل هدف السبق بعد حصوله على ركلة جزاء بمساعدة « تقنية الفيديو »، لكن الاعب كريستيان كويفا أضاعها قبل ثواني من نهاية الشوط الأول.

وانتهى النصف الأول من المواجهة بالتعادل السلبي مع أفضلية واضحة للبيرو، حيث أضاع رفاق غيريرو العديد من الفرص السانحة للتسجيل، ليأتي العقاب من جانب الدنمارك، حين تمكن اللاعب بولسن من توقيع هدف الانتصار الوحيد في الدقيقة 59.

وكان بمقدور المنتخب البيروفي العودة في النتيجة بل وقلبها، لكنه عجز عن ترجمة الفرصة التي أتيحت له أمام المرمى بسبب قلة التركيز أو تألق الحارس الدنماركي شمايكل.

واستمرت محاولات البيرو لتدارك الموقف في الدقائق الأخيرة مع اعتماد الدنمارك على المرتدات السريعة، لتأتي صافرة الحكم معلناً عن فوز الفريق الأوروبي بهدف دون رد.
م / ع

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here