توصل مختلف رؤساء الجماعات القروية و الحضرية و رؤساء الجهات بمختلف ربوع المملكة، بدوريات من طرف عمال الأقاليم وولاة الجهات، حول تدبير حظيرة السيارات.
و يعرف استعمال سيارات الدولة فوضى عارمة، من خلال استغلالها من طرف مسؤولين، خارج أوقات العمل ولأغراض شخصية، بل والسفر بها إلى مناطق بعيدة على حساب ميزانية الدولة، التي تؤدي مصاريف الوقود والصيانة.
و أظهرت دورية شديدة اللهجة،وجهها عامل عمالة الصخيرات-تمارة، يوسف إدريس إلى رؤساء المجالس الجماعية ، تأكيد مصالح وزارة الداخلية على منع استعمال سيارات الدولة لأغراض شخصية و خارج أوقات العمل و أيام نهاية الأسبوع.
كما دعت الدورية إلى احترام مدار السير داخل الدائرة المحددة في الأمر بالتنقل و الحصول على إذن كلما تعلق الأمر بخلاف ذلك ، بالإضافة لاعتماد آليات المراقبة الصارمة لمعرفة نطاق استعمال سيارات الجماعة و مسك دفتر خاص بشكل دقيق ومضبوط يحدد بوضوح عدد الكيلومترات المسجلة بالعداد و كذا كمية الوقود المستهلكة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here