أحيا الآلاف يوم الثلاثاء في مدينة خراطة بولاية بجاية الذكرى السنوية الثانية لانطلاق الحراك الشعبي الذي أطاح الرئيس السابق عبد العزيز بو تفليقة من منصبه في 2019. وتميز الاحتجاج برمزيته، إذ يعتبر الكثيرون مدينة خراطة مسقط رأس الحراك الشعبي. وأوضح الناشط السياسي عبد الوهاب فرساوي مطالب المتظاهرين قائلا: « الرسالة اليوم واضحة للغاية من الجزائريين، وهي إخبار السلطات أن خارطة الطريق التي قدمتموها والمنهج الأمني لا يعطون أية نتائج ولا تلبي طموحات الجزائريين ». وأضاف: « إن تنظيم الانتخابات ليس حلا، والدليل هو أن الجزائريين صوتوا عشرات المرات منذ الاستقلال، ولكن دون أن يتمكن ذلك من تحقيق أي شيء ». 9

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here