فرض المنتخب البينيني التعادل على أسود الأطلس بهدف لمثله. وجره إلى الأشواط الإضافية.

وكان المنتخب أمام فرصة لإنهاء اللقاء لصالحه في آخر دقيقة في اللقاء لو استغل زياش ضربة جزاء كانت ستنهي المباراة بالتأهل. حيث ارتطمت الكرة بالقائم.

وعلى عكس مجريات اللقاء تمكن البينينيون من تسجيل هدف في الدقيقة 53 من الشوط الثاني بعدما ظلوا مرتكنين للدفاع طيلة الشوط الأول. وهو ما صعب مأمورية الأسود.

بعد الهدف رفع الأسود من نسق اللقاء مقابل تشبث البنين بالدفاع بعد التقدم. خصوصا بعد دخول سفيان بوفال مكان يونس بلهندة الذي لم يقدم المطلوب منه. وبعده دخل مزراوي مكان درار لتنشيط الجهة اليمنى.

وانتظر الأسود إلى الدقيقة 76 ليستغل بوصوفة خطأ دفاعيا قاتلا منح المنتخب هدف التعادل بعدما مرر الكرة الى الناصيري الذي لم يجد صعوبة في التسجيل.

وكان الشوط الأول عرف استحواذا تاما على الكرة وكما كان متوقعا دخل المنتخب البينيني مدافعا وظل في مناطقه طيلة الشوطين، تاركا العناصر الوطنية تحتكر اللعب منذ بداية المباراة. كما فعلوا مع الكاميرون في الدور الأول.

ووجد المنتخب صعوبة كبيرة في الوصول الى مرمى البنين بسبب تمركز كل اللاعبين في الدفاع، إذ كان آخر المدافعين هو الهجوم البينيني. مع اعتمادهم على مرتدات نادرة لم توصلهم الى مرمى ياسين بونو. حيث لم يجد سايس وداكوستا أي مشاكل.

وحاول الاسود تعديل الكفة ولكن بدون فائدة نظرا للتكتل الدفاعي لبنين

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here