تقترب مشافي مدينة ماناوس من الوصول إلى كامل طاقتها الاستيعابية، حيث بات شهر يناير ثاني شهر يشهد أكبر عدد من مصابي فيروس كوفيد منذ بدء الجائحة. وعبرت لوسيانا، وهي من سكان المدينة، عن رأيها بهذا الخصوص قائلة: « عشنا لحظات من الرعب والخوف فقد عاد الوباء إلى ماناوس بعد أن اعتقدنا أنه تحت السيطرة. العديد من الأشخاص يخسرون أحبائهم. هذه المرحلة مأساوية في مدينتا ». وأعرب ريجينالدو، وهو أيضاً من سكان المدينة، عن أسفه لتوقف الكثيرين عن اتباع إجراءات النظافة الوقائية. وتشير التقارير إلى أرقام قياسية في دخول المشافي، حيث تجاوزت الأعداد في شهر يناير/كانون الثاني إجمالي المسجّلين خلال الموجة الأولى التي ضربت المدينة في شهر مايو/أيار 2020. ووفقاً لحكومة ولاية أمازوناس، دخل نحو 1979 شخصاً إلى مشافي ماناوس بسبب إصابتهم بفيروس كورونا في الفترة الواقعة بين1-11 يناير/كانون الثاني. في حين بلغ إجمالي عدد الأشخاص الذين دخلوا المشافي في شهر مايو/أيار بالكامل 1926 شخصاً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here