أبرز السيد رشيد الميموني مدير الجمارك لميناء طنجة المتوسط الجهود التي يبذلها مختلف المتدخلين في مجال الجمارك لتطوير القطاع وتحديثه خدمة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.و يضيف السيد الميموني على أن هذا اليوم الذي يتم تخليده كل سنة، يأتي للتأكيد على الأدوار الدي بات يضطلع بها قطاع الجمارك، والتي تنطوي على أبعاد اقتصادية وأمنية، تنضاف إلى الأدوار التقليدية المنوطة به.

وأضاف السيد الميموني أن خدمة الجمارك لم تعد تقتصر في الوقت الحالي على مراقبة النشاط التجاري على الحدود و استخلاص الرسوم والضرائب الجمركية، واسترداد الرسوم الضريبية، بل أضحت تساهم بشكل لافت وفعال في تيسير المبادلات التجارية وتوفير مناخ آمن للأعمال، بما يخدم الاقتصادات الوطنية ويعزز تنافسيتها على الصعيد الدولي.وبموازاة تطور المبادلات التجارية وارتفاع وتيرتها على الصعيد الدولي، وخاصة مع دخول الصرح الاقتصادي « طنجي ميد » على الخط ،أصبح لتحليل المعطيات أهمية بالغة تستوجب التوفر على تكنولوجيات متقدمة واعتماد سياسات ومقاربات ملائمة في ما يتعلق برقمنة المعطيات، وتكوين وانتداب خبراء ذوي كفاءة عالية في المجال لتجميع المعلومات وتحليلها، وتيسير استخدامها على النحو الأمثل.

وإحياء لهذه الذكرى السنوية ، وضعت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بطنجة برنامج أنشطة متنوعة وغنية وذات طابع ثقافي وفني واجتماعي ورياضي، من جملتها معرض للفن التشكيلي وصور فوتوغرافية لفنان جمركي مرموق .كما نظمت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة حفل موسيقي ووصلات غنائية متنوعة للطرب الأصيل شارك فيه ثلة من الفنانين والعازفين المرموقين .وموازاة مع الحفل ثم توزيع مجموعة من الأوسمة على الأعوان المنعم عليهم من طرف السدة العالية بالله ،كما ثم بالمناسبة تكريم بعض الأعوان المحالين على التقاعد برسم السنة المنصرمة ،وسلمت كدلك شواهد التفوق على الثلاث أطر الأوائل في التكوين الأساسي المنظم لفائدة الجمركيين على مستوى المديريتين ، مع توزيع دروع التميز على بعض أعوان الجمارك اللدين اتسموا بيقظتهم أثناء مزاولة مهامهم ودلك برسم سنة 2018.

ك/ ب

ت

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here