حذر الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء من أن حرية الصحافة والتعبير باتت مهددة في مختلف أنحاء العالم، داعيا جميع الدول لإدانة العنف ضد الصحفيين واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامتهم.

وفي هذا السياق، قالت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني، في بيان نيابة عن دول الاتحاد الأوروبي الـ28 بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يحتفل به في الثالث من ماي من كل عام، إن « الهجمات ضد وسائل الإعلام والصحفيين هي هجمات ضد الديمقراطية وضد حرية الجميع ».

وأضافت أن حرية الصحافة « تلعب دورا حاسما في تعزيز الحكم الرشيد والشفافية والمساءلة إذ أنها أمر حيوي لمساءلة الدول ومراقبة سير العملية الديمقراطية فيها »، مشيرة إلى أن الإعلام الحر المتنوع والمستقل سواء كان على شبكة الانترنت أو وسائل الإعلام التقليدية يعد أحد ركائز المجتمع التعددي والمنفتح.

وفي السياق ذاته أكدت موغيريني، أن الاتحاد الأوروبي سيواصل تمويل مشاريع في بلدان ثالثة من أجل تحسين نوعية الصحافة والوصول إلى المعلومات العامة وحرية التعبير.

وأضافت « سندين باستمرار العنف ضد هذه الفئة في المحافل المتعددة الأطراف والإقليمية وسنعارض أي تشريع أو لائحة أو ضغوط سياسية من شأنها الحد من حرية التعبير كما سنتخذ خطوات ملموسة لمنع الهجمات ضدهم والتصدي لها ».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here