تابعت مدينة روزاريو تكريمها لأيقونة كرة القدم ليونيل ميسي، وهذه المرة عبر لوحة جدارية ضخمة وصل ارتفاعها 70 مترا وتطلبت 200 لترا من الطلاء حتى الآن في العمل عليها. ويحمل العمل الفني قيد التنفيذ اسم (Messi Abanderado)، أي ميسي حامل اللواء. وتقع اللوحة الجدارية العملاقة، التي تحمل ألوان العلم الوطني الزرقاء والبيضاء، على بعد أمتار من نصب العلم الوطني في قلب مسقط رأس اللاعب. وتُعتبر الجدارية المرحلةَ الثانية من مشروع (Common Messi) الذي بدأت مرحلته الأولى منتصفَ العام في يونيو/ حزيران عبر عرض جدارية « أفضل لاعب في العالم » الضخمة. وتحدّث الفنانان المنفذان للجدارية ليساندرو « ليتشي » أورتيغا ومارلين زورياغا العضوان في مجموعة (Mural Imagina Pintur) عن الدافع لخوض هذا التحدي، والمتمثل في إعجابهما باللاعب. وقال ليتشي: « نحن نقدّره، ونشكره لشغفنا بكرة القدم وبالحياة. نعتقد أنه عندما كان صبيا تجاوز المحن ليصبح ما هو عليه اليوم، لأننا نعرف الحي الذي عاش فيه وقاطنيه، ونحتفي بتواضعه وسحره ». ويعرض العمل الفني وجه نجم نادي باريس سان جيرمان، فيما يتدلى حول رقبته حذاءان، أحدهما من على اليمين أسود اللون ويمثل طفولته بينما الحذاء الأخر بلون ذهبي كناية عن جوائز الحذاء الذهبي التي ظفر بها خلال مسيرته الكروية المذهلة. ومن المقرر أن يُزاح الستار عن الجدارية في غضون الأيام القليلة القادمة، ومع أنها ليست الأولى التي تُنفذ تكريما لميسي، لكنها دون أدنى شك من الأكبر في العالم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here