افاد مصدر قيادي بحزب ‘الاتحاد الاشتراكي’ لمنبر اعلامي أن قيادات ‘العدالة والتنمية’ عادت خائبةً من الاجتماع الذي جمعها بالكاتب الإول لحزب الوردة وقيادات اتحادية حول ‘شرح’ قضية ‘آيت الجيد’.

وحسب ذات المصدر فان ‘ادريس لشكر’ قال بفصيح اللسان أنه من حق أي مواطن التوجه للقضاء للفصل في قضية ما، مشدداً على أن حزب الوردة رفض اقحام المؤسسات، في اشارة الى حضور رئيس الحكومة السابق ‘عبد الاله بنكيران’ و وزراء سابقين وبرلمانيين و رؤساء جماعات ومجالس إقليمية و جهات، في شكل استعراضي للتأثير على القضاء بفاس.

من جهة أخرى، كشف مصدر مقرب من دفاع عائلة ‘آيت الحيد’ أنها ستقود زيارات هي الأخرى للقاء عدد من زعماء الأحزاب السياسية من الأغلبية و المعارضة للتعريف وشرح قضية ابنها الذي قتل في تسعينيات القرن الماضي.
عن / زنق20

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here