عاش الوداديون المتنقلون إلى تونس لمساندة فريقهم أمام الترجي الرياضي ليلة سوداء، بعدما تعرضوا لهجوم مباغت وهم في طريقهم من المطار إلى مدينة سوسة، حيث انهالت على حافلتهم الحجارة ما تسبب في خسائر فادحة واستدعى الأمر تدخل الشرطة لتوقيف المعتدين الذين فروا
وحسب تصريحات مناصري الفريق البيضاوي فإن ثلاث سيارات ترصدت الحافلة في الطريق السيار ليلة أمس، ولولا الألطاف الإلهية لتعرضوا لحادث خطير بعدما انهال محسوبون على جمهور الترجي بالحجارة على الحافلة، ما اضطرها للتوقف وطلب تدخل الشرطة التونسية.
ولم تتوقف مظاهر الاعتداء واستفزاز جمهور الوداد منذ وصوله إلى سوسة، فقد تم الاعتداء على بعض الأنصار في فندق إقامتهم، ما استدعى تدخل السفارة المغربية في تونس والشرطة لتوقيف المعتدين، وقد تعرض مشجع ودادي لسرقة جواز سفره ومحفظة نقوده.
من جهته أكد الناطق الرسمي لوزارة الداخلية، سفيان الزعق، في تصريح لإذاعة تونسية، أنه تم تسجيل حالتين معزولتين في حادثة “قمرت” وإرجاع ما سلب لأصحابه.
وقد حفت الحكومة التونسية الترجي بدعم رسمي، حيث التقى رئيس الترجي حمدي المدب برئيس الحكومة يوسف الشاهد حيث حظي بدعم ومؤازرة حكومية لتحقيق اللقب الثاني على التوالي والرابع في تاريخ النادي. كما حضرت وزيرة الشباب والرياضة بالنيابة سنية بالشيخ إحدى حصص التدريب لفريق الترجي لتقديم الدعم للاعبين والجهاز الفني، وحثهم على الفوز باللقب وإدخال الفرحة إلى الشعب التونسي.
ويتوقع حضور أكثر من 50 الف مشجع من انصار الترجي في استاد رادس اليوم الجمعة، في نهائي دوري أبطال إفريقيا، حيث يسعى الوداد لاستعادة اللقب الذي أحرزه السنة قبل الماضية، فيما الترجي يريد التتويج للمرة الثانية تواليا.
عن / شكاين

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here