اختار  » أسود الأطلس » حَشْد قِواهُم البدنية، وترتيب أوراقهم التكتيكية، بمدينة « سيير » السويسرية، وبالتحديد بمُخيم « كرانس مونتانا » الواقع في قلب جبال الألب، في سياق استعداداتهم لنهائيات كأس العالم 2018، بالديار الروسية، عقب غيام دائم لعقديْن عن المحفل العالمي.

ممثلو الكرة المغربية في « مونديال 2018 » سيمكثون من الـ27 من شهر ماي الجاري إلى السادس من شهر يونيو القادم بالمُخيَّم السويسري، في سبيل الاهتداء إلى الأجواء الملائمة للَّتحضير للمسابقة، بينما سيخوضون مباراتيْن بمدينة جنيف أمام كل من أوكرانيا وسلوفاكيا، في الـ31 ماي والرابع من يونيو توالياً، قصد الاحتكاك بأجواء المنافسة، والوقوف على منسوب الجاهزية.

مُخيَّم بِمرافق تضمن الرَّفاهية

يتواجد « كرانس مونتانا » على ارتفاع 1500 متر، ويبعد بـ30 كلم عن مطار مدينة سيون، وبـ180 كلم عن مطار جُنيف. وينطوي على مركبات فندقية مُصنَّفة وملاعب مُعشوشبة للتداريب وأيضاً كافة التجهيزات الرياضية الأخرى اللازمة لإقامة تربص إعدادي وتحضيري.

وتبرز جمعية « كرانس مونتانا لمخيمات كرة القدم » بصفتها المسؤولة عن إدارة هذا المُنتجع. ولدى زيارةٍ لموقعها الرسمي، تظهر عروض تشجيعية لاستمالة الأندية والمنتخبات لإقامة معسكراتها هناك، باستعراض مجموعة من الامتيازات والإيجابيات التي يُوفِّرها المعسكر.

الإقامة بالمخيَّم السويسري تُمكِّن من الاستفادة من ملاعب بعُشب طبيعي يحترمان معايير الاتحاد الدولي لكرة القدم، إضافة إلى ملعب بعشب اصطناعي، فضلاً عن تجهيزات رياضية مثل تلك الخاصة بكمال الأجسام، ومسابح وقاعات للتدليك والمؤتمرات، علاوة على نزهات ترفيهية للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة للمنطقة.

ولم تُفصح المؤسسة الساهرة على المنتجع في عروضها المتواجدة على موقعها الرسمي عن الأسعار التفصيلية أو الشاملة للاستفادة من خدماتها، إنْ كان بالنسبة للأندية الهاوية أو الأندية والمنتخبات المحترفة.

« الأسود » على خُطى « الخضر » وأندية أوروبية مرموقة

يمضي المنتخب الوطني المغربي على منوال نظيره الجزائري، والذي سبق له الاستعداد بـ »كرانس مونتانا »، سنة 2014، قبل نهائيات كأس العالم بالبرازيل، والتي وصل فيها « ثعالب الصحراء » إلى ثمن النهائي، قبل الخروج بصعوبة بالغة على يد بطل النسخة، المنتخب الألماني.

وسيتزامن حضور رِفاق المهدي بنعطية مع تواجد المنتخب التونسي، ما بين الـ29 من شهر ماي الحالي إلى الرابع من يونيو المقبل، تهييئاً لنهائيات المونديال؛ حيث سيتخلَّل معسكر « نسور قرطاج » مباراة ودية أمام المنتخب التركي، في فاتح الشهر المقبل، بملعب مدينة جنيف.

المُنتجع الذي قصَدَتْهُ هذه المنتخبات العربية، شكَّل كذلك وِجهة لمجموعة من الأندية الأوروبية العريقة، مثل إيندهوفن الهولندي وأولمبيك مارسيليا الفرنسي وبورتو البرتغالي، من أجل استعداداتها الصيفية للموسم الكروي الجديد، في سنوات قليلة سابقة، نظراً لبنيته التحتية والمناخ الذي يسوده، إلى جانب عوامل ودوافع أخرى.
م / ع طنجة المغرب

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here