تلقى أسامة الإدريسي، لاعب إي زد ألكمار الهولندي، الدعوة لأول مرة، من أجل حمل ألوان المنتخب المغربي، الجمعة المقبل، في مباراة الكاميرون بالجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية 2019، ثم بالمباراة الودية أمام المنتخب التونسي.

ويعد الإدريسي واحدًا من المواهب التي تعول عليها كرة القدم المغربية، بسبب مستواه الجيد، وسنه الذي لا يتجاوز الـ22 عامًا.

وطرحت تصريحات الإدريسي لوسائل الإعلام الهولندية، علامات استفهام كبيرة، حول مدى جدية اللاعب في حمل ألوان أسود الأطلس، عندما قال إنه سيتعرف على أجواء المنتخب المغربي، قبل حسم اختياره النهائي.

وسبق لناصر الشادلي، أن سار على خطى الإدريسي، حيث كان يحمل الجنسية البلجيكية، واستدعاه إيريك جيرتس مدرب الأسود السابق، وشارك في ودية أيرلندا، ثم قرر العودة للعب رفقة المنتخب البلجيكي.

نجم واعد

لم يكن استدعاء الإدريسي من طرف المدرب رينارد محض الصدفة، وإنما بدافع المستوى الذي يقدمه اللاعب مع ألكمار، حيث تألق منذ بداية الموسم، واستطاع خطف الأضواء في الدوري الهولندي.

وسجل الإدريسي 4 أهداف في الدوري، ونفس العدد في كأس هولندا، بالإضافة إلى 4 تمريرات حاسمة، الشيء الذي جعله يخطف الأضواء، رغم أنه حديث العهد باللعب مع ألكمار، الذي انتقل له في الميركاتو الشتوي الماضي.

وغالبا ما تتحدث وسائل الإعلام الهولندية بإسهاب، عن العروض التي يقدمها الإدريسي، وكذلك مكانته في الفريق الهولندي.

ومن المنتظر أن يشكل الإدريسي إضافة في هجوم المنتخب المغربي، رفقة كل من يوسف النصيري، خالد بوطيب ووليد أزارو.
كوو

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here