قضت المحكمة الإبتدائية بالرباط اليوم الأربعاء 27 مارس 2019 الستار عن ملف أربعة صحافيين ومستشار برلماني منتمي لنقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بناء على شكوى قدمها ضدهم حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين للمداولة إلى 20 مارس الجاري.

و قضت المحكمة بإدانة الصحفيين الأربعة و البرلماني حيسان بستة أشهر سجنا موقوف التنفيذ و غرامة 10 الاف درهم لكل واحد من المتابعين في الملف.

هذا و تظاهر العشرات من الصحافيين والنقابيين أمام المحكمة صبيحة اليوم، للتنديد بالمحاكمة ، حيث رددوا شعارات غاضبة عبروا فيها عن رفضهم للمحاكمة التي وصفوها بـ”غير العادلة”، محملين رئيس مجلس المستشارين المسؤولية.

عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة، كان قد وصف المحاكمة بـ”الغريبة و الفريدة”، معتبراً أن الجهة التي حركتها هي “مؤسسة دستورية منتخبة يفترض أن تقوم بكل ما لديها من جهد لتعزيز حرية الصحافة والنشر”.

وأضاف البقالي أن مجلس المستشارين “انحاز وحاد عن دوره وتحول إلى جهة تضيق على حرية الصحافة ، ويحرف المؤسسة الدستورية عن دورها الحقيقي”.

وسجل البقالي أن النقابة الوطنية للصحافة المغربية، تعتبر هذه المحاكمة “غريبة ، وتستهدف حرية الصحافة والنشر ،ولا تهم الصحافيين الأربعة فقط، بل تهم مستقبل ومصير هذه الحرية في البلاد”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here