انتهت فعاليات الدورة الثانية لمنتدى فعاليات الدورة الثانية لمنتدى طنجة المدينة المستدامة الذي نظمه مرصد حماية البيئة والماثر التاريخية بطنجة بشراكة مع مؤسسة فريديرشاييرت الالمانية .

ونجحت هذه الدورة نظرا للفعاليات الاكاديمية التي حضرت واثرت النقاش بما يكفي من المداخلات والعروض الفعالة التي انخرطت في الورشات الثلاث التي حرجت بتوصيات كانت ايجابية ولصالح مدينة طنجة وبيئتها مع العلم ان الدورة تحمل اضافة المخطط الجهوي للتنمية وبرامج العمل الجماعي .

وانصب النقاس في ختام الجلسة الذي كان عبارة عن مائدة مستديرة تتعلق بالبيئة ومخلفاتها والتي ينتج عن سوء تدبير النفايات ويخلق انعكاسا سلبيا على حياة الساكنة ، بينما اقترح بعض  المتدخلين ان تكون البيئة نظيفة ومساهمة من جميع الفعاليات الاقتصادية بالمدينة  وتنظيم يوم في السنة بدون استعمال السيارات والاكتفاء بالدراجات الهوائية ويكون تعاون ذلك بالتنسيق مع المؤسسات والجماعة في كيفيةجمع نفايات المنازل وفرزها والاهتمام التام بالفضاء الاخضر وبالازقة والدروب التي تكون منظمة منسقة بالمحابق والمزهريات كما كانت في السنوات الماضية، وطرحت مناقشة مطرح النفايات ومشاكلها  وما هي السبل في الوقاية وتنظيمها والتخفيف من اثارها الكارثية  يليق بالمدينة التي ستصبح في يوم من الايام نموذجية ويكون ذلك بتعاون مع الجماعة الحضرية لطنجة والسلطات المسؤولة ، واستطاع رئيس المرصد ربيع الخمليشي ان يدير جلسة المناقشة بحنكة ولباقة وفسح المجال لكل المتدخلين ان يدلوا بارائهم التي تتعلق حول البيئة المغربية والتطورات العالمية حول البيئة وكوب 23 المنعقد بالمانيا والحد من  اثار تغيير المناخ والتقليل من انبعاث الغازات

وقد انعقد هذا المنتدى في فتدق ( توليب رويال ) يومي الجمعة والسبت وحضره مجموعة من الاساتذة والطلبة الجامعيين وبعض العاليات الجمعوية من اجل دراسة واخراج بنتائج ايجابية لصالح البيئة المغربية التي تدهورت في السنين الاخيرة بحكم ان البعض لم يبق اعطاء الاهتمام  لهذا الجانب الحيوي في البيئة التي يحياها وتتاثر حياة المواطن بهاوتصبح بيئة غير نظيفة وغير صحية لهذا الانسان الذي يعيش على هذا الكوكب الارضي الذي ينبغي المحافظة عليه واعطاء الاهتمام اللازم والمحافظة على حياة الكائنات الحية التي نعيش على هذا الكوكب الارضي .2.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here