علق المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، خلال مؤتمر صحفي أسبوعي عقد في طهران، على تصاعد التوترات في الشرق الأوسط. وقال خطيب زاده إن طهران « لا تريد التوتر »، متهما إسرائيل بضرب أهداف أمريكية في العراق بزعم إشعال الصراع بين إيران والولايات المتحدة. وأضاف خطيب زاده: « نرى دور عملاء وحلفاء النظام المحتل (إسرائيل) في القدس في خلق توترات خاصة في العراق. ليس لديهم خجل ولذلك فهم يميلون لتحقيق بعض أهدافهم بدماء أمريكية. نجيب أننا لا نريد التوتر، لكننا لن نتردد للحظة في الدفاع عن أراضينا ومصالحنا الوطنية ». ووصلت التوترات بين طهران وواشنطن الآن إلى نقطة الغليان في الذكرى الأولى لاغتيال قاسم سليماني. وتراجعت واشنطن يوم الأحد عن قرار سحب المدمرة نيميتز من الخليج، متذرعة بتهديدات إيران. وأضاف المتحدث: « نأمل ألا يخلقوا في هذه الأيام الأخيرة توترات من شأنها أن تترك إرثا شريرا، وأن تكون الأجيال الأمريكية مسؤولة عن هذا الإرث المشؤوم ».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here