بعد نحو عام على إسقاط إيران طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية PS752 عن طريق الخطأ، جدّد الرئيس الإيراني حسن روحاني دعواته لمحاكمة المسؤولين عن الحادثة. وقال روحاني خلال اجتماع الحكومة في طهران يوم الأربعاء: « أولئك الذين تسببوا بهذه الحادثة سيحاكَمون بكل تأكيد بتهمة الإهمال ». وناقش روحاني مسألة تعويضات عائلات المسافرين المتوفيين، موضحا: « يجب محاكمة الجناة بتهمة الإهمال بشروطها الخاصة وفي محاكمة عادلة ». وأكّد الرئيس الإيراني مرة ثانية على أن طهران ترحب بإدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في حال عبّرت واشنطن عن حسن نيتها عبر العودة إلى التزاماتها. يُذكر أن الرحلة PS752 تحطمت بعد دقائق من إقلاعها من مطار الإمام الخميني في العاصمة طهران يوم الثامن من يناير/ كانون الثاني 2020، ما أسفر عن مقتل 176 راكبا إضافة إلى طاقم الطائرة. وأعقب هذه الحادثة خلاف دبلوماسي حيث ألقى زعماء غربيون باللوم على طهران لإسقاطها الطائرة، وهو ما نفته منظمة الطيران المدني الإيرانية في البداية، قبل أن يقدّم قائد القوات الجوفضائية لحرس الثورة الاسلامية الجنرال أمير علي حاجي زاده في 11 يناير/ كانون الثاني اعتذاره عن إسقاط الطائرة. وعزا حاجي زادة قرار إطلاق الصواريخ الذي « اتُّخذ على عجل »، إلى ضغط الوقت والخوف من هجمات انتقامية من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تزامن الحادث مع استهداف عدد من الجنود الأمريكيين في العراق صباح الثامن من يناير/ كانون الثاني 2020.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here