أشاد الرئيس الإيراني حسن روحاني بالمحادثات الجارية لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، أو ما يُعرف بالاتفاق النووي الإيراني، معتبرا إياها نصرا لبلاده، وذلك خلال اجتماع وزاري أُقيم يوم الأربعاء في طهران.

وقال روحاني: « هذا نصر للشعب الإيراني، لا يجب علينا التقليل من أهمية هذا النصر ».

وأشاد الرئيس الإيراني بالاتفاقية التي توصلت إليها الأطراف في فيينا يوم الثلاثاء، واصفا إياها بأنها

« فصل جديد »، مشددا على أهمية أن « تُظهر الولايات المتحدة الجديّة والصدق » في المفاوضات.

وأضاف روحاني: « هنالك صوت موحّد مسموع اليوم، وهو أن جميع الأطراف المعنية بهذا الاتفاق توصلت إلى نتيجة بعدم وجود حل أفضل من خطة العمل الشاملة المشتركة ولا طريقة أفضل من التنفيذ الكامل لها ».

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب انسحبت عام 2018 من الاتفاقية النووي

وفرضت عقوبات شديدة على إيران.

من جهتها، تعهدت إدارة بايدن في وقت سابق من العام بإحياء الاتفاق النووي ليكون أساسا لمزيد من المفاوضات مع إيران فيما يخص المسائل الإقليمية مثل البرنامج الصاروخي البالستي في البلاد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here