استقبل الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الاثنين وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني خلال زيارة الأخير إلى طهران. ونقلت وكالة « إرنا » عن روحاني ترحيبه بالحوار والتعاون مع دول الخليج وتأكيده لضيفه « أن السلام والاستقرار الاقليميين لن يتحققا سوى في ظل التعاون والتضامن والحوار بين دول المنطقة التي من حقها أن تقرر مصيرها بنفسها ». كما شدد الرئيس الإيراني على ضرورة عودة الولايات المتحدة إلى القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، قبل التزام بلاده مجددا ببنود الاتفاق النووي. وتسلّم روحاني من آل ثاني رسالة خطية من أمير دولة قطر دعا فيها الأخير إلى تعزيز التعاون والتضامن بين الدول الإقليمية لمعالجة المشاكل الراهنة. وكان الوزير القطري التقى خلال زيارته وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي أكد خلال اللقاء معارضة بلاده « السياسات القائمة على البلطجة والإكراه »، كما شدد لنظيره القطري على ضرورة « تعزيز التعاون بين دول المنطقة في تسوية القضايا والتوصل إلى ترتيبات إقليمية ومستقرة ». وتأتي زيارة آل ثاني إلى إيران بعد إعلانه يوم الأربعاء الماضي دعم بلاده خفض التوترات الإقليمية والحوار بين واشنطن وطهران. وسبق للوزير القطري أن دعا دول الخليج إلى الحوار مع إيران، مبديا استعداد بلاده للقيام بوساطة بين الأطراف في هذا الشأن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here