قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده خلال مؤتمر صحفي أقيم يوم الاثنين في طهران إن المحادثات في فيينا حول الاتفاق النووي الإيراني أحرزت « تقدما كبيرا ».

وتحدث خطيب زاده إلى وسائل الإعلام حول الجولة الأخيرة من مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة التي بدأت مطلع شهر أبريل/ نيسان بهدف دراسة إمكانية تفعيل الاتفاق.

وقال المتحدث: « أحرزت المفاوضات تقدما جيدا في كافة مجموعات العمل الثلاث، ولكن لا تزال هنالك قضايا أساسية. بعبارة أخرى، توصلنا لحل القضايا الرئيسية، ويجب بالتأكيد حلّها بدقة ».

وتشارك إيران في محادثات مع بقية الدول الموقعة على الاتفاق، وبشكل غير مباشر مع الولايات المتحدة، في العاصمة النمساوية منذ شهر أبريل/ نيسان من أجل إعادة إحياء الاتفاقية.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أعلن انسحاب بلاده من الاتفاقية عام 2018 بعد انتقادها عدة مرات لاعتباره إياها غير قاسية على إيران بما فيه الكفاية.

من جهتها، تعهدت إدارة الرئيس الحالي بايدن مطلع العام بإعادة إحياء الاتفاق النووي كأساس لمزيد من المفاوضات مع إيران حول القضايا الإقليمية مثل برنامج الصواريخ البالستية في البلاد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here