تجمهر مئات الأشخاص في فالنسيا يوم الأحد لمتابعة اختتام مهرجان « لاس فالاس » إثر عودته إلى المدينة بعد فترة انقطاع جراء جائحة الكوفيد. وعادة ما تُنظم الاحتفالات في شهر مارس/ آذار لإحياء ذكرى القديس يوسف، حيث يجوب المحتفلون الشوارع برفقة مجسمات ملونة عملاقة تعرف باسم « نينوتس » قبل إضرام النار فيها وإطلاق الألعاب النارية، هذا وقد أرجأت النسخة المصغرة عن المهرجان هذا العام إلى شهر سبتمبر/ أيلول. ويُعتقد أن هذا التقليد بدأه النجارون في المدينة الذين كانوا يحتفلون بقدوم الربيع من خلال حرق الأخشاب التي كانت تحمل أضواءهم خلال فصل الشتاء.

1 تعليق

Comments are closed.