قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شيتفن زايبرت خلال مؤتمر صحفي أقيم يوم الاثنين في برلين إن حكومته تسعى للحصول على توضيح بخصوص تقارير تفيد بأن وكالة الأمن القومي الأمريكية تعاونت مع الدنمارك للتجسس على المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وغيرها من القادة الأوروبيين.

وقال زايبرت: « علمت الحكومة الاتحادية بالتقرير وهي على تواصل مع جميع الهيئات الوطنية والدولية للحصول على توضيح ».

وأضاف قائلا: « من حيث المبدأ، وكما تعلمون، أود أن أطلب منكم أن تفهموا أن الحكومة الاتحادية لا تعلّق علانية على أمور تتعلق بالأنشطة الاستخباراتية ».

وكرر زايبرت للصحفيين في عدة مناسبات أنه ليس لديه أي شيء آخر ليضيفه حول هذا الموضوع: « قدّمت الحكومة الاتحادية قناعاتها بالتفصيل في عدة مناسبات وليس لدي أي شيء لأضيفه حول هذا الأمر اليوم ».

ووفقا لخدمة البث العامة الدنماركية، تعاونت خدمة استخبارات الدفاع في الدنمارك مع وكالة الأمن القومي الأمريكية للتجسس على مسؤولين أوروبيين بين عامي 2012 – 2014.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here