طالب سكان العاصمة كابول، الحكومة الأفغانية باتخاذ إجراءات للحد من تلوث الهواء الذي وصفوه بأنه أسوأ من الحرب وذلك بعد أن غطى الضباب الدخاني سماء العاصمة وورود أنباء عن وفاة 17 شخصاً بسبب التهابات الجهاز التنفسي خلال الأسبوع الماضي. ويُظهر مقطع فيديو صُوّر يوم الخميس، أعمدة الدخان وهي تتصاعد من المصانع ومعامل الفحم في كابول، فضلاً عن الازدحام المروري الشديد الذي يسهم في تدهور مشكلة تلوث الهواء. ويقول سكان كابول الذين ارتدى بعضهم أقنعة لتنقية الهواء، إن الفقر هو المسؤول عن المشكلة البيئية. يقول برويز، وهو من سكان العاصمة: « يكمن السبب الرئيسي في تلوث الهواء بأن الناس يعيشون في فقر مدقع ولا يمكنهم تحمل شراء مواد عالية الجودة، فيستخدمون – بدلاً من ذلك – البلاستيك والفحم والمنتجات ذات الجودة المتدنية والتي تجعل الهواء مؤذياً ». وأضاف: « الهواء الملوث أكثر ضرراً من الحرب ويمكن أن يعرّض الناس للكثير من الأمراض ». وفقاً لوسائل الإعلام التي نقلت عن وزارة الصحة، توجه ما لا يقل عن 8800 شخص إلى المشافي العامة في كابول الأسبوع الماضي بسبب أمراض في الجهاز التنفسي ».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here