طالب أقارب الصحفي والناشط الأفغاني بسم الله عادل أيماك الذي قتل في كمين نصبه مسلحون مجهولون قرب فيروز كوه يوم الجمعة، بتحقيق العدالة في جنازته التي أقيمت في فيروز كوه بولاية غور يوم السبت. وناشدت عائلة أيماك الحكومة لتقفي أثر المهاجمين. وقالت والدة بسم الله عادل أيماك، فاطمة: « إذا عجزت الحكومة عن العثور على قتلة بسم الله عادل سنجدهم بأنفسنا. نريد تحقيق العدالة ». كما بدا والد الراحل، غول محمد عادل يذرف الدموع فيما يواسي ويصبّر أبناء نجله الراحل. قال غول محمد عادل: « أتمنى لو بقي على قيد الحياة فقد كان شابا وخدم المجتمع وكان هدفه مساعدة الأمة الفقيرة ». وسبق مقتل أيماك بأقل من أسبوعين مقتل صحفي آخر يدعىرحمة الله نيكزاد إثر تعرضه لهجوم مسلحين مجهولين خارج منزله في مدينة غزنة. وتفاقمت وتيرة أعمال العنف التي تستهدف الكوادر الإعلامية في أفغانستان خلال الشهور القليلة الماضية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here