تكفل تشانغ شواي، ويبلغ من العمر 32 عاما، ووالد طفلة بعمر الخمس سنوات بصنع ألعابها بيده في المنزل، كما يظهر في اللقطات المصورة في منزله الكائن في مدينة تشنغتشو بمقاطعة خنان يوم السبت. بدأ شواي بصنع ألعاب نيني منذ ثلاث سنوات، ويزيد عدد الألعاب التي قام بصنعها حتى الآن الـ120 لعبة. ويمكن مشاهدة الأب وابنته يلعبان معا ويستعرضان الإبداعات المتنوعة التي قام بصنعها مثل لعبة دبابة يمكن توجيهها عن بُعد إلى جانب مطبخ صغير يدوي الصنع ولعبة أحجية « تيتريس » باستخدام قطع ملونة من الورق المقوى. ومن خلال مراهنته على إرساء علاقة مفعمة بالألفة وعلى قدر أكبر من الصحة بعيدا عن الطرق الاعتيادية، قال شواي: « كانت في البداية عبارة عن فكرة في غاية البساطة. ولأكن صريحا كنت أريد من طفلتي أن تقلل من فترة اللعب على أجهزة الهاتف الذكية أو مشاهدة التلفاز. كنت أريدها الابتعاد عن الأجهزة الالكترونية خشية أن تؤثر على نظرها، لذلك حاولت لفت نظرها إلى الألعاب عوضا عن الأجهزة الكهربائية ». وتمتاز الألعاب بأنها صديقة للبيئة حيث يتم الاستعانة بالنفايات من الورق المقوى في تصنيع القطع المركبة التي يبدعها شواي، كما أنها سهلة التطبيق ومنتشرة في الحياة اليومية. وأضاف شواي: « نقوم عادة بجمعها من صناديق خدمة التوصيل السريع، والأجهزة المنزلية التي نبتاعها والتي يدخل النوع ذاته من الورق المقوى في تغليفها. كما من يسهل جدا العثور عليها وتشغيلها عند اكتمال الصنع ». ويؤكد تشانغ على أن النفايات الكرتونية فضلا عن اللمسة الإبداعية ومهارات الصنع، يمكن أن تكون عونا للوالدين في مشاركة اللعب مع أطفالهم بعيدا عن الشاشات الالكترونية ومن خلال طريقة جيدة وبدائية الصنع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here